السموم في منازلنا


اليوم ستكون هذه التدوينة باللغة العربية الفصحى لكونها الاسهل لي في التعبير عن رايي وما اود ذكره عن الموضوع.
آمل ان تكون اللغة التي سأستخدمها سهله لكل القراء..

البارحة بقيت لوحدي كالعادة حين انصرف الجميع للنوم .. كنت اقلب في التلفاز بحثا عن شي يشد انتباهي .. فلم تحصل اي قناة على اهتمامي .. توقفت اخيرا على قناة ابو ظبي الاولى .
كان في ذلك الوقت يعرض برنامج (خطوة).. لم يكن المقدم يشد انتباهي خصوصا مع نبرته الحادة التي اشعر انها غير مريحه لي..
لكن الموضوع الذي تعرضوا له شد انتباهي ووجدت نفسي لم اعد اتضايق من نبرته الحادة .. بل اصبحت بالنسبة لي اعتيادية مع اندماجي

تحدث البرنامج عن المشاكل النفسية والضغوط التي يتعرض لها الشخص في حياته.. استضاف البرنامج عدد من الاشخاص احدهم تعرض للضغوط من والده، مما اوصله بعد فترة لمحاولة الانتحار… الشخص الثاني عبارة عن امرأة من منطقة عربية تزوجت من اماراتي وقدمت للبلد وتعيش انواع العذاب مع زوجها السكير واهل زوجها .. الضيفة الثالثه (وهي التي شدت انتباهي) فتاه خليجية تحفظ المقدم على جنسيتها ولا اعلم لما .. ولكنها تعرضت للتعذيب على يد والدها ، زوج امها ، ومن بعدها على ايدي اخوتها الذكور.. وجميعهم كانوا مدمنين للخمر …

ذكر البرنامج عن اهميه وجود السند او الجدار الثابت الذي يستند اليه مثل هؤولاء الاشخاص .. وكان لكل شخص من الضيوف من استعان به واستطاع انقاذه بقدرة الواحد الاحد..

البرنامج كان به العديد من الامور والنصائح المفيدة .. وذكر الطبيب الذي تمت استضافته امرا .. لا اعلم كيف اصف ما قاله .. قال (ما تزال دولنا العربية متمسكة بقدسية الوالدين)…
هذه العبارة جعلت ذاكرتي تطوف وترحل للماضي.. تذكرت بعض الاشخاص الذين مررت بهم في حياتي.. البعض منهم كان يتعرض لانواع العذاب النفسي والجسدي على يد والديه ولكنه يستمر بالاحتمال .. بسبب انه لا يعلم الى اين يلجأ حين يخرج من هذا العذاب الذي هو به
فالمكان الوحيد الذي توفره له الدولة (دار الاحداث) برفقه المجرمين .. او بكل اختصار سوف يعاد الى والده لانه قاصر..

لا اشتكي من الحكم الديني بانه لابد من الرأف بالوالدين وطاعتهما .. ولكن فيهذا الوقت وحين كثرت المفاسد وانشغل الاباء عن مهمتهم الحقيقية، حيت وجد المرضى النفسسين بكثرة يشاركوننا الحياة العادية بدون ان نعلم عن مرضهم..
الا يحق للافراد ان يكون لهم اماكن تؤويهم في حال تعرضهم للظلم؟؟
الا يجب ان يكون الطفل يعلم اين يستطيع الذهاب والالتجاء حين يكون اقرب الناس اليه يضطهده؟
نحن النساء نربط برجل طوال حياتنا .. لا تنظر الدولة هل هو رجل صالح ام لا .. ولكن اينما ذهبت هذه المرأة قبل لها لابد لك من ولي امر..
الى من تلتجئ… حيت نضرب وتغتصب وتستهان كرامتها الى اين تهرب؟

للاسف الشديد في هذه البلد رغم انها تعتبر من اشهر الدول الاسلامية لا اعرف اي مكان من الممكن ان انصح به فتاة تتعرض للاضطهاد:(

وكم يعصرني الالم حين اتذكر قصة فتاة حين كنا في المرحلة الثانوية .. الفتاة ليست جميلة .. عادية جدا .. ومن الممكن ان تكون  اقل من العادية .. كانت هذه الفتاة هادئة جدا .. قلما تلفت انتباه المعلمات .. في احد الايام اتت الفتاة تغطيها الكدمات .. واصبحت كثيرة السرحان .. وما ان تزول الكدمات تعاود الظهور .. تدخلت المشرفة الاجتماعية من اجل معرفة مالذي تمر به الفتاة .. ولكن الفتاة التزمت الصمت ورفضت الحديث عن اي شي… ولكن مع اصرار المرشدة تحدثت الفتاة …. وكم كان ماقالته هذه الفتاة مؤلما وموجعا ..
كانت الفتاة تتعرض للاغتصاب من اخيها الاكبر بعلم والدتها وموافقتها .. تم استدعاء الام للمدرسة ومواجهتها .. كان كل الرد الذي قالته ان ولدها شاب وليس لديه عمل .. ولن ترضى اي عائلة بتزويجه .. وبدلا من ان تتركه يمارس الحرام مع فتاة لا تعلم اي امراض تنقلها اليه قررت انه لابد ان يمارس شهوته مع اخته .. ففي كل الاحوال فالفتاة ليست جميلة ولن يتقدم لخطبتها اي رجل …!!
وحين وبختها المرشدة ردت الام بكل استهزاء انه لابد ان تخشى على الفتاة فالام اكدت على ابنها ان يمارس مع شقيقته من الخلف لكي لا يفقدها عذريتها .. وانها لم تهتم بعذريتها ولكن لم ترد ان تحمل الفتاة من اخيها !!

في مثل هذه القصة اين ستذهب الفتاة ؟؟
دار الاحداث؟؟ مع المجرمات وذوات السوابق؟؟ هل توضع في دور الايتام؟؟ هل تترك مع والدتها وشقيقها الذي يعتبر (ولي امرها )؟؟

فتاة اخرى ذكرت انها دوما ما طردت من منزلهم من قبل والدها .. وانه وصل بها الامر الى اقفال الغرف على نفسها لكي لا يتم جرها للشارع في منتصف الليل ….
وهذا ما يحدث من (ولي امرها)

شاب والده طلق والدته وتزوج باخرى من جنسية عربية … واحضر الشاب مع اخوته للسكن مع الاب ومع زوجته .. يجمع الاب ابناءه ويخبرهم ان الفتيات سيكنّ خادمات لزوجته .. والشاب سيكون سائق لزوجته ..!! وانه يجب ان لا يشتكي اي منهم على هذه الحال .. فهو تكرم عليهم واسكنهم معه وسوف يوفر لهم الطعام ..!!
اليس من واجبات الاب ان يحتوي ابناءه الى ان يبلغوا سن الرشد؟؟

وشاب آخر معاق يحبسه والديه في غرفته ويأمرونه أن لا يتناول الوجبه معهم بحجة ان طريقته بالاكل مقززة!!..

لكم يملؤني اليأس حين ارى مثل هذه القصص.. وحين اكون اعرف الاشخاص الذي عاشوها .. حين اجد لساني ملجما لا استطيع اقتراح اي حلول.. ولا املك القدرة على ان احثهم على الصبر..
حينها تحتبس دموعي واشعر انه لا حق لمن ليس لديه القوة والمال للعيش.. اشعر بضعف الانسان وجبروته..

افكر بالمجتمع من حولي حين طغت المصالح على العلاقات ، وهذا اصبح بين الاهل والابناء.. لم يعد لأي شخص سند او شخص يلتجأ اليه .. اصبحنا نخاف ان نخرج ما بداخلنا ونسمعه غدا في إذاعة الاخبار.. اصبحنا نرى كل من حولنا سيغدرون بنا في اقرب فرصة.. اصبح من الاسهل ان يبتلع الانسان الجمرة .. خوفا من ان يلفظها ويراها الناس من حولة .. وتكثر الاقاويل عليه





في نهاية البرنامج تعرض الدكتور للحلول لمن يعاني من مشاكل .. ويريد الخلاص منها .. دونتها في ورقة من اجل ان اضعها هنا في المدونة .. وهي كالتالي

– اجلس مع نفسي جلسة صريحه وهادئة .. وادون كل ما يخطر ببالي.. او اتحدث به الى شخص اثق به ..

– تحديد الشيء الذي افتقدته في فترة الضغوط: حب – حنان- مال.. واحاول توفيره لنفسي اما عن طريق عمل او زواج او اصدقاء… الخ

– تحديد الامور التي اتمنى ان تختفي في الفترة القادمة (التخطيط للمستقبل)

– اعادة بناء النفس بطريقة صحيحة وصادقة .. ولابد في حال عدم القدرة على التغيير من زيارة مختص في ذلك من اجل عدم الوصول الى الانتحار او الاكتئاب الشديد


ومن ثم ذكر هذه الخطوات بطريقة بسيطة وسهله:


حدد مشكلتك النفسية
اكتبها
شاور الناس الذين تثق فيهم
اخرجها من داخلك وشاركها مع من حولك
اذا لم تحل اذهب الى المكاتب المختصة
ابداااا لا تعتقد ان الزمان كفيل بحل المشاكل
والباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح



(عبر عن مشاعرك السلبية بالطرق الايجابية لتتخلص منها بطريقة صحيحه)



وأكد الدكتور على وجوب الكتابة للمشاكل.. لانها نوع من الاسقاط المريح نفسيا والمساعد على الرؤية الصحيحه للمستقبل




موعد عرض برنامج خطوة
توقيت العرض: الاثنين 21:00 بتوقيت الإمارات

الحلقة القادمة سيناقش المقدم المشاكل النفسية في المدارس





اتمنى من يعلم عن اماكن من الممكن ان يلتجأ اليها الذكور او الاناث في السعودية الذين يتعرضن للاضطهاد ان يزودني بها  او على الاقل ان يدلني على الاماكن التي تستقبل مثل هذه الحالات.. وارجو من يعلم عن سياسات الدولة في مثل هذه الامور ان ينيرني..

لاني لم اجد في المصادر التي بحثت فيها عن اي شي

مصدر الصورة
http://mybloodydisposition.deviantart.com/art/Bondage-of-Pain-25613801
Advertisements

2 thoughts on “السموم في منازلنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s