اخطاء إدارية


photo

“بالعلم نبني الشخصية”

بهذه العبارة تستقبلك مدرستي المشهورة، وهي للأسف مدرسة اجتهد صاحبها بتصميم مبناها ونشر الاعلانات الخاصة بها، ولا ينسى أن يتبنى احدث التقنيات العلمية والأدوات.. ولكن للأسف نسي أن من المهم لأي صرح تعليمي استقطاب الكفاءات التعليمية التي تستطيع جعل عمله في حركة مستمرة. في هذه المدرسة منذ الاسبوع الأول لعملي اكتشفت بعض الثغرات الادارية وظننتها امور حدثت سهوا، ولكن بعد شهرين من العمل اكتشفت أن إدارة هذه المدرسة تتم بكل فوضى بعيدا عن التخطيط والإعداد والتنسيق، وكما يدرج في الامثال الشعبية (ماشية على البركة).

قد يرى بعض القراء أني اجحف في حق مدرستي، ولكن انا أثق أن زميلاتي المعلمات يوافقونني الرأي، ولكني أعلم أنه لا يجب عليّ أن اطلق مثل هذه الاتهامات في وجه الكادر الاداري دون ذكر الحقائق.. ولكي أضع الجميع في الصورة لابد أن ابدأ منذ البداية:

في يوم المقابلة كانت المشرفة على المواد العملية مترددة مابين وضعي في القسم الثانوي أو الابتدائي، والسبب في ذلك أنها ترى مؤهل الماجستير لابد له من المرحلة الثانوية فيما أنا وددت أن ادرس المرحلة الابتدائيه، وبناء على هذا التردد اخبرتني أنه سيكون لنا حديث آخر قبل بداية الدوام للفصل الأول الذي سيكون في 9/10/ 1431هـ ولكن مبدئيا سأكون مع المرحلة الابتدائية، فخرجت على انتظار المكالمة التي ستحدد مركزي. انتهى شعبان وعقبه رمضان وبدأت الايام تقترب من التاسع من شوال بدون أي اتصال يذكر من المشرفة. في مثل موقف أي شخص لم يوقع أي التزام من مركز العمل سيتوقع أنهم غيروا رأيهم في توظيفه نظرا لإنعدام المصداقية في كثير من المؤسسات، لذلك لم اباشر العمل.. لكن في صباح اليوم التاسع وتحديدا الساعة الثامنة صباحا أتاني اتصال من المشرفة تتسائل عن سبب عدم حضوري!! كانت اجابتي ببساطة انه كان بيننا اتفاق على تحديد المرحلة واخذ الموافقة النهائية منها، فتحججت أنها لا تتذكر نص الحديث الذي دار بيننا وانه يجب علي الحضور الان اذا كنت استطيع !! بالطبع لا يمكن أن احضر بعد الاتصال بنص ساعة فأخبرتها بحضوري اليوم التالي.

صباح يوم الأحد اتجهت لمقر العمل واتجهت الى قسم الابتدائي للدخول، وتفاجأت ان لا احد من الموظفات يعلم أن ممكن ان تذهب المعلمة الجديدة وهذا دفعني للاتصال بالمشرفة من جديد، لأصدم منها بخبر أنني سوف ادرس المرحلة الثانوية وهذا ماقررته هي والوكيلة في اليوم السابق.. طبعا وأنا كنت آخر من يعلم.. او لنقل بعبارة أخرى أنهم كانوا يظنون أنني استطيع معرفة مايفكرون به عن طريق الايحاء!!

ولم يتوقف الامر على هذا الشي، بل تلاه في ترتيب الجدول، وفي شرح نظام المقررات لي، وكيف من الممكن أن انظم المقرر، والنظام في توفير ادوات الطالبات، والمناوبات الصباحية وبعد الظهر… الخ

كل هذه الأمور كنت اسأل عنها الوكيلة والمشرفة وغالبا مااواجهه بأنهم ليس لديهم أي فكرة، مما دفعني الى طلب الذهاب الى احد المدارس التي تطبق نظام المقررات من اكثر من ثلاث سنوات، وذلك لاقابل معلمة التربية الفنية واستفسر منها عن طريقة المادة في هذا النظام، والحمد لله افادتني بالكثير من المعلومات وزودتني ببعض الكتيبات التي اكتشفت بعد ذلك أنها متوفرة عن الوكيلة ولم تتبرع في تسليمها لي.

ذهابي الى هذه المدرسة حدثت به مشكلة .. حيث اتفقت مع وكيلة المرحلة الثانوية على اليوم والساعة واستفسرت منها عن اي اجراءات يجب علي القيام بها، فأخبرتني انه لا يوجد اي شي وهي ستتكفل بجميع الأمور، وبناء على تأكيدها هذا اطمأننت وكنت مخطئة بهذا الأمر.. حيث باليوم التالي وعند دخولي المدرسة الأخرى أتاني اتصال من مشرفتي تطلب به مني القدوم الى مكتبها ، فأجبتها اني خرجت لاحد المدارس.. طبعا صدمت بصرخه غاضبة وبعض العبارات التي لا تليق بسيده بعمرها وكل هذه الثورة لانه لم يتم اخطارها بخروجي، بالطبع أي شخص بموقفي سيبرر أن الوكيلة تكفلت بالموضوع.. ولكن هذا لم يرضها بل اغلقت الاتصال معي واتصلت بالوكيلة التي نفت كل ماقلته لها وادعت انها طلبت مني أن اخبر مشرفتي بأمر الذهاب للمدرسة الأخرى..عندما رأيت أن الموقف أنقلب ضدي غضبت على المشرفة واخبرتها أنه لا تقع علي المشكلة في حال أنه لا يوجد أي شخص بالمدرسة يستطيع اخباري كيف اشرح المادة، وأنه لا يوجد اي نوع من الاتصال والتنظيم بين ادارات المدرسة .. وبعد ذلك تجنبت اتصالاتها .

الجداول في مدرستي تتغير بشكل شبه اسبوعي، وهذا التغيير لا يتم الاعلان عنه، بل يجب على المعلمة أن تتوقع ورود اتصال على هاتفها المحمول من المراقبة الخاصة بالصفوف التي تدرسها لتخبرها أن  الحصة التي ابتدأت منذ مايزيد عن خمس دقايق هي حصتها، وهذا بالطبع تبعا للجدول الجديد الذي بدأ تطبيقه منذ اليوم!!!

المناوبات في فترة الظهر، في بعض الاحيان تتلقى اتصال من الوكيلة تخبرك أن مناوبتك هي اليوم!! وبالطبع التاريخ الذي وقعت عليه منذ بداية الشهر وثبت التاريخ في التنبيهات تم تغييره لان بعض المعلمات طلبن تبديل الأيام، وأنت اخر من يعلم، بل قد يكون التبديل افضل حالا من تزوير توقيعك مقابل المناوبة وانت لا تتذكر توقيعك عليها، بل ان التوقيع الوارد في الورقة لا يتشابه بأي شكل مع توقيعك.

ومن أهم المشاكل في المدرسة أنه لا يتم توزيع أي خطة زمينة للفصل الدراسي تحتوي على موعد تسليم التقارير للطالبات أو موعد مجلس الامهات.

بالطبع هنالك العديد من المشاكل التي يمل الشخص في ذكرها وتردادها، لانها تنصب في قالب واحد وهو سوء التنظيم، والقرارات العشوائية ووليدة اللحظة.

مايثير أستغرابي أن مديرة المدرسة لها خبرة سابقة في ادارة العديد من المدارس، لدينا وكيلتين للمرحلة الثانوية احداهما بخبرة تزيد عن السنتين في ذات المنصب والثانية هذه هي سنتها الثانية في ذات المنصب، ولكن كما يقولون (قدر الشراكة ما يفوح).

والامر الآخر الغريب أنه فيه هذه السنة فقط ترك المدرسة العديد من المعلمات (معلمتين للغة الانجليزية، معلمتين علم نفس، ثلاث معلمات احياء، معلمتين كمياء، معلمتين حاسب) بالاضافة انه تم تقديم الاستقاله من قبلي ومن قبل معلمة التاريخ ولكن تم التراجع بسبب الوعود التي قدمت لنا من ادارة المدرسة. مثل هذا العدد الكبير للاستقالات في مرحلة واحدة وفي أقل من فصل دراسي دليل كافي على وجود سوء في الادارة وكان لابد من الكادر الاداري او لصاحب المدارس ملاحظة مثل هذا الامر ولكن أي منهم لم يلقي بالا لذلك بحجة أن كل موظفة يوجد بديل لها، فلا يجب إقلاق تفكيرهم بذهاب او قدوم اي معلمة.

بعد أن اخذت راحتي في ذكر مساوئ مدرستي سأذكر بعض النقاط التي عندما تتبعها المدرسة ستبدأ الركود والدخول في ركب المؤسسات المنظمة:

  1. اول الأمور لابد من تحقيق نوع من الانتماء من الموظفين للعمل، حيث حينما يشعر الموظف بالانتماء للعمل من الممكن ان يحقق نوع من الولاء والالتزام بالعمل حيث يستطيع الموظف القيام بالعديد من الامور تطوعا من اجل العمل لرغبته بأن تبدو المؤسسة التي يعمل بها بأفضل صورة.

  2. تنمية روح الفريق، فالموظف لا يمثل نفسه بل يمثل المدرسة كاكل بقسميها للبنين والبنات، وهذا الأمر مرتبط بالفقرة السابقة.

  3. في بداية الفصل الدراسي تسليم المشرفات خطة بالاسابيع الدراسية تتضمن خانة للملاحظات ويتم تدوين فيها الاسبوع الخاص بتسليم الدرجات، واسبوع تسليم التقارير للطالبات، بالاضافة الى الاسبوع الذي يتم به مجلس الامهات.

  4. تحديد الاستضافات للاشخاص والجامعات والمواضيع التي سيتم تنظيمها للطالبات.

  5. اي مهرجانات او وفود تزور المدرسة لابد من التخطيط لها بين الاسبوع والشهر بحسب نوع النشاط المقدم.

  6. تثبيت الجداول سواء للمعلمات أو للطالبات ليستطيع كلا الطرفين الاستعداد النفسي والذهني للدرس.

  7. لا معنى لكون بعض الحصص ذات 35 دقيقة خصوصا مع نظام المقررات الذي يتطلب 60 دقيقة للحصة الواحدة.

  8. في جميع المدارس يتم احتساب حصص النشاط ضمن النصاب الاصلي للمعلمة حيث أنها تقوم بالأداء، لذك تعتبر ضمن النصاب الاصلي.

  9. تفعيل الحلقات التنشيطية في أمور مفيدة ولابد من الاشراف المباشر من ادارة المدرسة عليها، ولا تقتصر على توجيهات عقيمة تفيد فقط المعلمات الحديثات العهد بالتدريس.

  10. حصص الاحتياط لابد أن تكون بناء على نصاب المعلمة، وكذلك عدد مرات غيابها في الاسبوع.

  11. عند تغيير الجدول يفضل وضع التنبية صباحها مجاور لدفتر التوقيع الصباحي، او اليوم السابق قبل الظهر، وحبذا ترك نسخه في غرفة المعلمات او تسليم كل معلمة نسخه من جدولها.

  12. ترك بعض السلطة في يد المعلمات، وبذلك لا اقصد العقوبات، بل اقصد عدم التحكم بدرجات الطالبات لأسباب تافهه، بل ترك كل طالبة تحصل على الدرجة التي تستحقها.

  13. تنظيم المناوبة الصباحية وبعد الظهر، ولابد أن التأكيد عن الالتزام بها وفي حال حدوث اي تعديل يتم الاخطار مسبقا حيث تستطيع المعلمة التنسيق مع عائلتها.

  14. الاجتماعات لابد من التبيليغ بها في اليوم السابق مع توضيح موضوع الاجتماع، والتأكد أن الوقت لا يصادف انشغال بعض المعلمات في مراقبة للاختبار او مناوبة ساحة.

  15. تقدير جهود المعلمات من خلال بطاقات الشكر، حيث يمكن للمعلمة اضافة الى ملف الأعمال الخاص بها.

هذه بعض الاقتراحات التي من الممكن تطبيقها من أجل تحقيق بعض النظام خلال العمل، كم آمل ان يتم تطبيقها في القريب العاجل

مصدر الصورة:
http://www.flickr.com/photos/21118975@N02/3652256043/
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s