قيادة المرأة وأبعادها التجارية


 
في الفترة السابقة كثر الحديث واللغط عن قيادة المرأة للسيارة، وهذا امتد لمطالبات مجتمع التساء ببعض الحقوق والتذكير بالتجاوزات التي تمارسها الدولة بجميع اجهزتها من خلال هضم حقوق المرأة وتجاهلها تحت ستار الدين الذي هو بريء من مثل هذه الممارسات .. فالله سبحانه وتعالى لم يخلق المرأة تابعه للرجل ولم يهضم حقوقها ويجعلها مملوكة للرجل بالكامل سواء في أموالها او نفسها أو أولادها.
قيادة المرأة للسيارة قد تكون لها فوائد جمة للمرأة وتقليل من المسؤوليات الملقاه على كاهل الرجل ولكن لها أيضا ابعاد تجارية تساعد في ازدهار التجارة اكثر من كونه تحرير للمرأة.. في جلسه مع نفسي اخذت احصي عدد المزايا التي من الممكن ان تفيد البلاد عموما بغض النظر عن احتياجات المرأة وتبعيتها فتوصلت للعديد من النقاط الجيدة:
  1. قيادة المرأة تساعد على ظهور الميني ماركت في المناطق السكنيه والتي من الممكن شراء احتياجات المنزل بشكل يومي دون الحاجة الى الذهاب الى السوبر ماركت على الشارع العام.
  2. سيساعد قيادة المرأة على عدم تمركز المحال التجارية في المجمعات التجارية، وسيكون هنالك شوارع كامله للتسوق.. وهذا سيساعد على التجارة الفردية حيث حاليا يتخوف التجار الصغار من ارتفاع ايجار المحل في المجمعات المعروفة، ومن انخفاض الاقبال في المجمعات الصغيرة
  3. كذلك ظهور بعض المصميمين الصغار الذين يبيعون تصاميمهم في محلاتهم الخاصة دون الحاجة لرأس مال ضخم لبدء التجارة.
  4. فصل بعض خدمات الصالون وتصغيرها ليمكن اضافتها في الاماكن ذات الحركة المتوسطة، كالعناية بالاظافر والقدمين من قبل شخص او شخصين.
  5. ازدهار الحضانات التي تستقبل الاطفال من سن الرضاعة الى المدرسة، كما من الممكن وجود اماكن رعاية تستقبل الاطفال من نهاية الدوام المدرسي الى نهاية دوام الام.
  6. قيادة المرأة ستساعدها على التعرف اكثر على الاشخاص في محيطها السكني، ومن ثمة من الممكن أن تعمل بعض الفتيات في رعاية اطفال جيرانهم مقابل مبلغ مادي بسيط، حيث يثق العائلتين بالمكان الذي يقضي فيه اطفالهم وبرفقة من.
  7. تقليل عدد السائقين في البلد وبالتالي تقليل عدد العماله في البلد، ومن ثم تقليل عدد الاموال المحولة للخارج من قبلهم.
  8. تقليل الازدحام الشهري امام كاشير السوبرماركت حيث لا يضطر عائل الاسرة الى شراء جميع الاحتياجات بالكامل في يوم نزول الراتب، فمن الممكن شراء بعض المواد الاساسية والمواد المثلجة من الممكن شرائها بشكل يومي او اسبوعي من الميني ماركت في الحي.
  9. كسر الاحتكار الذي تقوم به السوبرماركت من خلال رفع الاسعار او خفضها بناء على المواسم والاتقاف المسبق بينهم.
  10. تقليل عدد ساعات غياب الموظفين والاستئذان من اجل مراجعات زوجاتهم او اطفالهم او من اجل جلبهم من المدرسة، حيث من الممكن ان تتولى الام هذه المهمة او من الممكن ان يبقى الاطفال في مراكز الرعاية النهارية.
  11. ازدهار حدائق الاحياء وتحولها الى اماكن تعارف للامهات اكثر من كونها اماكن للشباب فقط.
  12. ظهور المقاهي الصغيرة ومحلات الايسكريم والمطاعم الفردية التي من الممكن ان يشرف عليها شخص او شخصان في الاحياء الصغيرة لخدمة الحي وجعلها اماكن عائلية للالتقاء.
  13. وجود اماكن المشي والرياضة في كل حي وليس فقط بالممشى >_<.
  14. تقليل ضغط  بعض الفئات من النساء على اماكن العمل لكونهن يرينها الطريقة الوحيدة للعلاقات الاجتماعية، حيث من الممكن الالتقاء في الاماكن الاجتماعية او في المقاهي او في الحدائق برفقة أطفالهن.
  15. تقليل ظهور المستوصفات والمستشفيات وظهور بعض العيادات الفردية كعيادة خاصة للاطفال فقط او عيادة للنساء في المناطق السكنية.
  16. الاستفادة الفعلية من ساعة الغداء للموظفات حيث من الممكن قضاء بعض الارتباطات خلالها وليست ((زينة)) كما هو الوضع الحالي.
بالاضافة الى بعض النواحي الاجتماعية من كسر حاجز الخوف والشك والريبة لدى المرأة عند التعامل مع اي شخص خارج محيطها العائلي، وكذلك زيادة قابلية الاطفال للاختلاط مع الاطفال الجدد والتقبل للانفصال عن الوالدين بسهولة .. وتقليل حالات الرفض للمدرسة التي تحدث للاطفال في سنتهم الأولى.
Advertisements

3 thoughts on “قيادة المرأة وأبعادها التجارية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s