هل يحبني؟


هل يحبني؟

للاسف انه رغم القرآن الكريم وضح لنا بأكثر من طريقة الاسلوب الاصلح للتربية مازلنا نرتكب تلك الاخطاء الفادحه بحق اطفالنا ونعلل ذلك بالضغوط علينا او انهم عندما يكبرون سيفهمون لما قمنا بذلك او للاسف نتوقع ان ذلك التصرف منا تعبير عن الحب والخوف ونتوقع انهم سوف يفهمون هذا الان او في المستقبل
وماذا يحدث في المستقبل؟
ذاكرة الطفولة لا تحمل سوى تلك اللقطات القاسية والمؤلمة مع تساؤل طفولي يظل في داخل كل شخص:
هل والدي/ والدتي تحبني؟
نتوقع انهم حينما يكبرون سيفهمون.. وان لم يفهموا نخبر انفسنا انه حين يكون لهم اطفال سيجدون الاجابه لهذا التصرف..
ولكن لا نتوقف لنفكر ماذا سيحدث عندما يكبر هذا الطفل ولا يفهم؟
عندما يقرر عدم انجاب الاطفال لانه لم يفهم؟
او عندما يحرمه الله الاطفال فلا يكون لديه اي فرصه ان يفهم؟

فيصبح داخل كل شخص بالغ ذلك الطفل المنكفئ على نفسه والمتساؤل:
هل كان حقا يحبني؟
هل لم اكن جيدا لاستحق ذلك الحب الذي اسمع به؟
هل انا حقا الطفل الذي أرادوه؟ ام حمل اجبارا تحملوه؟

وكم من شخص بالغ مازال يسأل هذا السؤال دون ان يجد له اجابة
وكم من ابن يعامل والديه بحب وحنان لانه يرى انه التصرف الذي يجب عليه التصرف به ولكن مازال ذلك السؤال على طرف لسانه ويوشك ان ينطق به كل مرة ولكن الخوف من الاجابة يلجمه.

لما لا نعامل اطفالنا كأغلى ممتلاكاتنا؟
لما لا نعطى ذلك المخلوق حقه ونبذل الجهد في البحث والقراءه لنعطيه التربيه الامل ونحل مشكلاته بطرق افضل؟

حاول ان تراه كجوهرة غالية تحديت الصعاب من اجلها ❤️

مصدر الصورة
http://blogs.discovery.com/dfh-sara-novak/2013/01/-risk-calculator-predicts-childhood-obesity-at-birth-.html

View on Path

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s